وفد من بلدبة عرسال
استقبل الرئيس تمّام سلام اليوم في دارته في المصيظبة وفدا من بلدبة عرسال برئاسة رئيس البلدية باسل الحجيري وحضور مختار البلدة علي عودة بعد اللقاء قال الحجيري : زيارتنا لدولة الرئيس تمام سلام هي شهادة حق لانصافه انه في عام 2014 كان هناك تاييد وتاكيد على القرار السليم الذي اتخذ بوقف الحرب عن عرسال حيث ان الحرب كانت تدور ضمن البلدة وخلال ثلاثة ايام في ذلك التاريخ ذهب شهداء  في عرسال وعدد كبير  من الجرحى اضافة الى ان الخسائر المادية بعد العركة بلغت ستة مليارات ليرة لبنانية . لذلك السؤال هو ماذا لو استمرت الحرب على عرسال ؟  كم كانت الكلفة وقتها عدا عن ان المسلحين كانو يحتلون عرسال وجرودها بالكامل والقاع وجرود راس بعلبك وبعلبك وصولا الى الزبداني ، فهذا امتداد كبير للمسلحين واضافة الى ان طرقات الامداد لهم مفتوحة . فكانت هناك مغامرة باستمرار الحرب وربما ينتج عنها تدمير وخسائر لا تعد ولا تحصى . لذلك كان القرار السليم بوقف الحرب وهذا كان مطلب اهالي عرسال . بينما في العام 2017 فالصورة مختلفة تماما نحن كنا نطالب بالحرب وباستكمالها لان توقيتها بيد الدولة اللبنانية ، ومكانها خارج المنطقة السكنية كما حدده الجيش اللبناني لذلك كان من الضروري استكمال الحرب ، فكان قرار الدولة اللبنانية في العام 2014 قرار صحيح  وسليم وفي العام 2017 كان قرار استكمال الحرب سليم وصحيح ، هذا ما نشهد شهادة حق بدولة الرئيس تمام سلام ولانصافه .علما اننا نقف على خاطر اهالي الشهداء ونشعر بوجعهم عندما تحدثوا عن الفاجعة والوجع ، ولكن هذه هي الحقيقة  ونحن لا نقول غير الحقيقة . لذلك زيارتنا الى دولة الرئيس سلام هي لشكره على الموقف السابق مع عرسال ووقوفه بعد الحرب الى جانب عرسال ونحن نقول ان بداية خلاص عرسال كان قرار وقف الحرب في العام 2014 .