وفد من نواب عكار
استقبل رئيس مجلس الوزراء تمّام سلام في السراي الكبير، وفدا من نواب عكار ضم: خضر حبيب، معين المرعبي، نضال طعمة، خالد زهرمان ورياض رحال وتناول البحث مجموعة مشاريع تنموية في محافظة عكار. بعد اللقاء تحدث المرعبي باسم الوفد فقال:"تشرفنا بزيارة دولة الرئيس سلام بخصوص مطالب ملحة جدا تحتاجها محافظة عكار خصوصا القرار 99 والمرسوم 13068 والذي تم من خلالهما تخصيص 503 ملايين دولار لكل لبنان ومنها فقط 7 ملايين دولار لعكار وهو ما نعتبره ظلما بالغا لمنطقة كبيرة بحجم عكار تضم 650 الف نسمة وتشكل نحو 9% من مساحة لبنان". اضاف: "طلبنا من دولة الرئيس انصاف عكار اسوة بباقي المناطق اللبنانية. هناك امور لا يمكن ان نفهمها الا من زاوية الكيدية السياسية. فعلى سبيل المثال تم اقرار مراسيم لعكار وبعلبك -الهرمل كمحافظتين، لكن لم يتم تنفيذ المراسيم التطبيقية التابعة لهما. هذا أمر لا يتطلب اي جهد ويمكن اقراره بسرعة". وتابع "ناقشنا ايضا افتتاح فرع للجامعة اللبنانية في عكار على الرغم من ان قانون الجامعة يسمح بذلك، وما زلنا ننتظر، علما بأن الارض موجودة والمباني شبه موجودة. ونحن نستغرب ايضا عدم تعيين مجلس ادارة لمستشفى حلبا الحكومي الذي يفتقر الى مركز عناية فائقة ومركز لغسيل الكلى وحاضنات للاطفال الخدج وغرف عزل وبائي". واردف المرعبي "تطرقنا الى موضوع تسريع العمل باوتوستراد الشمال العربي من البداوي الى العبودية لما في ذلك من اثر كبير على الاقتصاد اللبناني، وناقشنا ايضا مشروع طريق جرد القيطع حيث وقع العديد من الحوادث والقتلى وطريق وادي خالد - شدرا وانشاء طريق السمونية - حلبا - الخريبة - تلعباس الغربي التي تشكل محولا لتخفيف الضغط عن مركز المحافظة اضافة الى طريق حلبا - الجومة وتأهيل طرقات رئيسية وفرعية". وختم بالقول "في الوقت الذي تتم المطالبة فيه بتطبيق قانون السير ليس هناك في عكار اي اشارة ضوئية او اشارات سير، وما نحن بحاجة اليه هو تركيب اشارة لتسعة مفارق رئيسية لتسهيل حياة المواطنين. ويبقى موضوع البروتوكول الصيني في وزارة الطاقة الذي يبدو انه مخصص ل"التيار الوطني الحر" والوزيرين جبران باسيل وارتور نظاريان اذ انه لا يوجد اي عمود للطاقة الشمسية على الطرقات الرئيسية في عكار او اشارة شمسية. لذلك اقول مع الاسف اصبحت الوزارات مذهبية وسياسية ومن لم يتمثل داخل الحكومة عليه ان يستعطي الوزراء والمعنيين بهذا الموضوع".