الرئيس سلام أمام المشاركين في سباق الاستقلال
نظمت جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت سباق الاستقلال لنيل كأس الرئيس صائب سلام السنوي بمشاركة طلاب وطالبات مدارس المقاصد الذين استهلوا السباق أمام تمثال الرئيس صائب سلام في ال"أونيسكو" حيث وضعوا قرنفلة بيضاء، ثم أعطى رئيس جمعية المقاصد أمين الداعوق إشارة انطلاق المشاركين من أمام التمثال وصولا إلى دارة آل سلام في المصيطبة، وكان في استقبالهم الرئيس الفخري لجمعية المقاصد رئيس حكومة تصريف الاعمال تمام سلام وعقيلته السيدة لمى والوزير في حكومة تصريف الأعمال محمد المشنوق والعديد من الشخصيات. وألقى الداعوق كلمة قال فيها: "في هذه الصبيحة المباركة تسابق المقاصديون أولادك، منطلقين من تمثال الرئيس صائب سلام وصولا الى هذا البيت البيروتي العريق، بيت الاستقلال في بيروت، من هنا انطلق رجل الى تأليف نزعة وطنية عربية في بيروت، في هذا البيت القلعة تصدى صائب سلام لشارون الذي وقف على بعد 100 متر مهددا نحن هنا في لبنان. هذا الرجل العظيم هو من رجال الاستقلال لبنان الذي يقول لبنان لا لبنانان، هذا الذي يقول بان المقاصد هي في اساس لبنان العمل العلمي الصريح ينبع من جمعيتكم، انتم تحملون رسالة وطنية مقدسة، تحملونها بكل صدق وامانة ونرى ذلك في كلماتكم وفي تصرفاتكم وفي كل عمل تقومون به ايها المقاصديون". أضاف: "تمام بك هذه مقاصدك، هؤلاء اولادك وانت ربيتهم على هذه القوة والاعتزاز بالنفس، نشكرك على وقوفك على مدى سنتين ونصف تجمع كل لبنان ومحافظتك على الوطن من الضياع والفوضى، بحكمتك أنقذت لبنان من الانهيار واصررت على ان يكون كل لبنان مجتمعا تحت جناحيك". وختم: "دولة الرئيس، حملت الأمانة الوطنية بكل شجاعة وجرأة وإخلاص من أجل بقاء لبنان، وسلمت الامانة الى الرئيس سعد الحريري بحكومة نظيفة، كما كنت حامل الأمانة المقاصدية بكل جهد وعطاء وتطوير لتبقى المقاصد منارة علم تشع في سماء الوطن". سلام

وألقى الرئيس سلام امام المشاركين في السباق كلمة قال فيها: "أحبائي يا أبناء المقاصد. هي سنويا لحظات نمضيها معا للاحتفال بعيد الاستقلال وفي المشاركة بالسباق بين ابناء المقاصد، سباق الاستقلال وفي المشاركة بالاعمال الفنية التي زينت هذه المناسبة اليوم كما هي مناسبة نستمع نحن فيها الى كلمات من المقاصديين تعبر خير تعبير عما نتطلع اليه جميعا من مستقبل واعد للشباب، كل الشباب وهذا الاحتفال الشبابي يرتكز الى تربية وثقافة مقاصدية، هذه التربية والثقافة المقاصدية هي التي ساهمت في العطاءات من اجل تدعيم مسيرة هذا الوطن وان كان بعضها قد تجلى تاريخيا بالرئيس صائب سلام، ولكن هي بجهد وفعل كل مقاصدي كل فرد منكم من آبائكم واجدادكم اليكم انتم اليوم، تحملون هذه الراية الوطنية الصادقة والمخلصة، فامضوا في مسيرتكم ونحن نتطلع اليكم بكثير من الامل والرجاء كما نتطلع الى وطننا الحبيب لبنان ونتطلع ايضا الى مقاصدنا لتستمر في رفع لواء العلم والرقي والتقدم. هنيئا لنا ولكم برئيس جمعية المقاصد الاستاذ امين الداعوق فهو الذي يتواصل معكم ليل نهار لابقاء هذه الشعلة مرفوعة عاليا". أضاف: "نعم نحن اليوم مقبلون ان شاء الله على صفحة جديدة من خلال ما تم من ملء الشغور الرئاسي بانتخاب رئيس للجمهورية وتكليف رئيس للوزراء، وان شاء الله في الايام المقبلة تكون هناك حكومة واعدة لتماشي وتواكب هذه الصفحة الجديدة بما يتطلع اليه كل لبناني مخلص من عمل ومن انتاج لمرحلة نأمل ان يكون فيها الخير لكل لبنان". وتابع: "نحن كما تعلمون جميعا، مقبلون ان شاء الله على انتخابات نيابية ليعبر كل لبناني من خلالها على ما له وما عليه بهذا الوطن وعلى من يأتمنه ومن يعتمد عليه لبناء هذا الوطن، فأنتم ايها المقاصديون قريبا جدا سيسمح لكم يا شباب المقاصد بدور فاعل من خلال الممارسة الديموقراطية الحقة من خلال الانتخابات النيابية لتعبروا عما خزنتموه وما تراكم عندكم من ثقافة وطنية في ظلال هذه المؤسسة الوطنية الكبيرة". وختم: "هنيئا لكم وهنيئا لنا جميعا بهذه المناسبة، وأهلا وسهلا بكم بدار المقاصد بدار صائب سلام بدارة المصيطبة وهي امانة عندكم وعند اللبنانيين جميعا". ثم قدم سلام وعقيلته والمشنوق والداعوق كأس الرئيس صائب سلام للفائز الأول في السباق عن فئة الذكور محمد رحمة، وللفائزة الأولى عن فئة الإناث هبة فليفل، وتسلم المشاركون في السباق ميداليات المقاصد، وتخللت السباق رسومات قدمها الطلاب أمام دارة المصيطبة من وحي المناسبة، وقدمت لهم شهادات تقدير.