سفير تركيا لدى لبنان شاغاتاي إرجييس Çagatay Erçiyes
استقبل رئيس مجلس الوزراء تمّام سلام ظهر اليوم في السراي الكبير سفير تركيا لدى لبنان شاغاتاي إرجييس Çagatay Erçiyes وبحث معه التطورات الاخيرة في تركيا. بعد الاجتماع قال السفير التركي "عقدت لقاءً مثمراً مع دولة رئيس مجلس الوزراء تمّام سلام، وأوجزت له التطورات الأخيرة في تركيا، كما تطرقنا إلى أحداث المنطقة". تابع "ركزنا خلال الإجتماع على الإنقلاب الفاشل الذي حصل في تركيا يوم 15 تموز الماضي، والذي ارتكبته مجموعة من المتآمرين في الجيش، لإطاحة الحكومة المنتخبة ديموقراطيا وعلى النظام الدستوري في تركيا". أضاف "لقد هزم رئيسنا ورئيس الوزراء والحكومة وأعضاء المجلس النيابي في تركيا، وكذلك كل الشعب التركي، محاولة الانقلاب وتمسكوا بالديمقراطية وحكم القانون. وكما شاهدتم على شاشات التلفزة، فإن الشعب التركي أظهر تضامنا ووحدة تاريخية بنزوله الى الشوارع حيث وقف بشجاعة في وجه الدبابات واعلن التمسك بحقوقه الديمقراطية. لقد احبطت محاولة الانقلاب في أقل من 24 ساعة، ولكن للأسف توفي 246 شخصاً وجرح 1536 آخرون". قال "لدينا إثباتات قوية بأن منظمة فتح الله غولن الإرهابية هي من خطط لمحاولة الانقلاب". وتابع السفير التركي "شرحت للرئيس سلام مخاطر هذه المنظمة الإرهابية التي تمكنت من اقامة شبكات سرية داخل بنية الدولة التركية. لقد تسلل أعضاء من هذه المنظمة الإرهابية، ليس فقط الى الجيش والقضاء، بل أيضاً الى العديد من الوزارات والمؤسسات في تركيا. وحاولوا أن يخلقوا دولة غير شرعية موازية داخل الدولة. ونتيجة التحقيقات بعد محاولة الإنقلاب، هناك 10410 موقوفين و4060 معتقلاً". أضاف "خلال اجتماعي مع الرئيس سلام تطرقنا الى فرض حالة الطوارئ في تركيا التي أعلنت أمس الخميس بناء لقرار مجلس النواب التركي طبقا لدستورنا، ومع التقيّد الكامل بالإتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان. كما تعرفون، حالة الطوارئ هي تدبير معتمد بموجب القانون الدولي تلجأ اليه العديد من الدول عندما يتعرض الأمن والنظام فيها لخطر وشيك.، كما حصل على سبيل المثال في فرنسا التي مددت مؤخرا العمل بحالة الطوارئ لمدة 6 أشهر". وقال "هذا التدبير لن يؤثر على الحقوق الأساسية للمواطنين الاتراك وحرياتهم. إن البنية الديمقراطية للدولة ستكون محمية وسنستمر في إعلاء سيادة القانون". اضاف "أودّ أن أوضح لأصدقائنا اللبنانين بشكل خاص، أن حالة الطوارئ في تركيا لن تؤثر على القطاع السياحي، وعلى وكالات السياحة والسفر. بامكان أصدقائنا اللبنانيين السفر إلى تركيا والإستمتاع فيها كما كان يفعلون في السابق. ختم: "في نهاية اجتماعي مع دولة الرئيس سلام، شكرته على إدانته لمحاولة الإنقلاب في تركيا ودعمه للحكومة. وأود أيضاً أن أغتنم الفرصة للتعبير عن امتناني للبنانيين الذين أبدوا دعمهم وتضامنهم مع تركيا والشعب التركي منذ  السبت الماضي".