حفل توقيع شرعة المبادئ الاخلاقية للبحث العلمي في لبنان
رعى رئيس مجلس الوزراء تمّام سلام في السراي الكبير حفل توقيع "شرعة المبادئ الاخلاقية للبحث العلمي في لبنان" الذي اقيم بدعوة من المجلس الوطني للبحوث العلمية، في حضور وزير البيئة محمد المشنوق والصناعة حسين الحاج حسن والاعلام رمزي جريج  والعديد من رؤساء الجامعات في لبنان وشخصيات علمية وثقافية واعلامية. وألقى الرئيس سلام كلمة أشاد فيها بالجهود التي يبذلها المجلس الوطني للبحوث العلمية وبمستوى التعليم الجامعي والمكانة الكبيرة التي تتبوؤها الجامعات في لبنان. ومما قاله "ان قيمة هذا اللقاء اليوم وهذا الجهد الذي انتج شرعة مبادىء أخلاقية للبحث العلمي، تؤكد أنّ في لبنان خزاناً كبيراً للعمل في هذا الإتجاه للمحافظة على أخلاقنا ليس فقط العلمية وإنما الأخلاق العامة في البلاد. ففي ظل ما نسمعه في البلاد من ضجيج حول فضائح من هنا ولا أخلاقيات من هناك وصفقات وما الى ذلك، نؤكد أن هذا الوضع ليس هو الطاغي والمسيطر في المجتمع اللبناني. أبداً اللبنانيون في غالبيتهم الساحقة هم من أصحاب الأخلاق، وهم ضمانة أخلاقية تحافظ على بلدنا وعلى مسيرتنا الوطنية، والجامعات تقود ذلك ونحن نسعى وراءها  لإعلاء شأن هذه القيم وتعميمها على كل اللبنانيين". وكان الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور معين حمزة القى كلمة عرض فيها عناصر وثيقة "شرعة المبادئ الأخلاقية للبحث العلمي في لبنان" التي قال انها تهدف الى "تحديد المرتكزات والقواعد الأخلاقية والموجبات التي تقع على عاتق الباحث، وعلى المؤسسة التي ينتمي إليها من خلال الممارسة المسؤولة لهذا النشاط في شتى مجالات المعرفة العلمية". واوضح ان هذه الشرعة وضعت بمشاركة خبراء من 18 مؤسسة جامعية بالاستناد إلى عدد كبير من المراجع والوثائق المعتمدة في أبرز مراكز البحوث العلمية والجامعات العالمية.