اجتماع للبحث في تداعيات تفجير بنك لبنان والمهجر
ترأس رئيس مجلس الوزراء تمّام سلام في السراي الكبير إجتماعاً حضره وزير المال علي حسن خليل وحاكم البنك المركزي رياض سلامة ورئيس جمعية المصارف جوزف طربيه. استنكر الرئيس سلام في بداية الاجتماع التفجير الذي تعرض له المركز الرئيسي لبنك لبنان والمهجر في بيروت، ووصفه بأنه جريمة إرهابية تهدف إلى ضرب الاستقرار الاقتصادي. وأكّد الرئيس سلام أنّ هذا العمل المدان يرقى إلى مرتبة المساس بالأمن القومي للبنان، باعتبار أنّالقطاع المصرفي هو محرك أساسي للدورة الاقتصادية الوطنية، وإحدى الركائز الرئيسية للدولة في ظل الشلل الذي تعاني منه المؤسسات الدستورية.      وأبلغ الرئيس سلام المجتمعين أنّه على اتصال دائم بالوزارات والاجهزة الأمنية المعنيّة بمتابعة التحقيقفي هذا التفجير، معرباً عن أمله في الوصول سريعاً الى كشف المخططين والمنفذين وإحالتهم الى القضاء. واستعرض المجتمعون الوضع المصرفي في البلاد مؤكّدين الثقة بالاجراءات التي يقوم بها المصرف المركزي محلياً ودولياً لحفظ النظام المالي اللبناني وتعزيز مناعته وتثبيت سمعة لبنان المالية. وشدّد المجتمعون على وجوب أن يتحلى جميع المعنيين بهذا الملف بأعلى درجات الحكمة والمسؤولية، وأن يعتمدوا الحوار الهادىء والعقلاني في معالجة هذه المسألة الدقيقة بعيدا عن صخب المنابر بما يحفظ مصالح جميع اللبنانيين ويحمي موقع لبنان المتقدّم في النظام المالي العالمي. وكان رئيس مجلس الوزير قد أجرى اتصالات بنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل ووزير الداخلية نهاد المشنوق والمدعي العام التمييزي سمير حمود وقادة الاجهزة الأمن لمتابعة آخر المستجدات.