حفل توقيع اتفاقية باريس لتغير المناخ في نيويورك
القى رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، كلمة في حفل توقيع اتفاقية باريس لتغير المناخ، في نيويورك جاء فيها: "إسمحوا لي بداية ان أعبر، باسم الحكومة اللبنانية، عن تقديري للانجاز الذي حققناه بالتوصل الى توحيد الرؤية الى مستقبلنا المشترك عبر "اتفاقية باريس للتغير المناخي" التي نأمل ان تنعكس على مستقبل شعوبنا وتساعدنا على مواجهة واحدة من اكبر التحديات البيئية والاجتماعية والاقتصادية في عصرنا الراهن". اضاف: "أود أيضا أن أشدد على التزام لبنان بلعب دوره كاملا كعضو فاعل في معاهدة الأمم المتحدة للتغير المناخي، وبتطبيق الاهداف البعيدة المدى لاتفاقية باريس. إن "المساهمة المحددة وطنيا" التي قدمها لبنان مسبقا الى اجتماعات باريس تتحدث عن نفسها. ان خطة العمل الشفافة والشاملة هذه، التي وضعت بعد مشاورات مكثفة بين كل المعنيين اللبنانيين والدوليين، تتوافق مع الاهداف التي رسمها لبنان لنفسه لتحقيق استراتيجية التنمية الوطنية المستدامة". وتابع: "إن لبنان يعتبر التحرك لمواجهة التغير المناخي مناسبة، ليس فقط للمساهمة في خفض انبعاثات الغازات الدفيئة ورفع مستوى الوعي، بل أيضا لحل الكثير من المشكلات البيئية والاجتماعية والاقتصادية التي تواجهنا. لقد التزم لبنان على الدوام تعهداته، وهو سوف يكمل المصادقة على اتفاقية باريس في اسرع وقت ممكن، لأننا نؤمن أنه بمقدار ما نستثمر في العمل لحماية المناخ بمقدار ما نحصد رخاء ورفاه في المستقبل". وقال: "إن لبنان، وعلى غرار العديد من دولكم، لن ينتظر حتى العام 2020 لكي يبدأ العمل. فلدينا الآن ثلاث خطط عمل انجزت او هي في طريق الانجاز في قطاعات النفايات والنقل والغابات. وهذه الخطط تنتظر المزيد من الدعم من قبل المانحين الدوليين". اضاف: "إن منطقتنا تشهد مرحلة من عدم الاستقرار نتيجة الاضطرابات التي تعصف بها. وعدم الاستقرار هذا قد يكون العقبة الأكبر في طريقنا لتحقيق اهدافنا المناخية. لكن لبنان ملتزم التزاما كاملا بالانضمام الى جهود الأسرة الدولية لإزالة الفقر، وتحسين الصحة العامة ومستويات التعليم، وتطوير فاعلية البنى التحتية ومصادر الثروة. ولقد حققنا الكثير حتى الآن على الرغم من شح الموارد والتحديات الهائلة التي تواجهها البلاد حاليا نتيجة استضافتها اكثر من مليون ومئتي ألف نازح. إن التصدي لهذه التحديات يتطلب بالضرورة تضامنا دوليا. فلنثبت معا حق كوكبنا علينا، ولنظهر ماذا يمكن ان نحقق معا إذا تلاقت الارادات، حتى في احلك الاوقات".