مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس وزراء مالطا Joseph Muscat
أكد رئيس مجلس الوزراء تمّام سلام أهمية جعل البحر المتوسط "بحيرة سلام، يسمح بالتبادل التجاري والثقافي الحر والمثمر بين الدول المشاطئة له". عقد سلام مؤتمرا صحافيا مشتركا مع رئيس وزراء مالطا جوزف موسكات، وقال: "سعدت اليوم باستقبال رئيس وزراء جمهورية مالطا السيد جوزف موسكات في زيارته الأولى للبنان التي نأمل أن تكون فاتحة خير للعلاقات بين لبنان ومالطا وشعبيهما. كثيرة هي الجوامع المشتركة بيننا وبين جمهورية مالطا. نحن بلدان صغيران ضعيفا الموارد، يكافح كل منهما لتثبيت موقعه ولتعزيز اقتصاده مستندا الى رأسمال أساسي هو الموقع والطبيعة والثروة البشرية.
وإذا كان التاريخ يتحدث عن حقبة فينيقية مديدة في الأرخبيل المالطي الجميل، فإن الجغرافيا التي تجمعنا وأصدقاءنا المالطيين في فضاء حضاري واحد هو البحر الأبيض المتوسط، تظهر الكثير من المزايا المشتركة التي يمكن البناء عليها لتأسيس علاقة تعاون مفيدة". أضاف: "ناقشنا مع السيد موسكات وأعضاء الوفد المرافق، إمكانات التعاون بين لبنان وجمهورية مالطا خصوصا في مجال السياحة التي حققت فيها بلاده انجازات كبيرة مستفيدة من موقعها المميز وطبيعتها الجميلة وكرم شعبها الطيب. وتعرفون أن لبنان لديه الكثير مما يقدمه في هذا المجال، الأمر الذي يجعل تبادل المعارف والخبرات والخطط أمرا جوهريا يعود بالمنفعة على البلدين.
كذلك بحثنا في إمكان تسهيل ودعم الاستثمارات المشتركة في مختلف المجالات بين مؤسسات القطاع الخاص في البلدين. وأكدنا والجانب المالطي أهمية جعل البحر المتوسط بحيرة سلام، يسمح بالتبادل التجاري والثقافي الحر والمثمر بين الدول المشاطئة له.
وعرضنا لضيفنا الكبير أيضا موضوع النزوح السوري، والعبء الكبير الذي يمثله هذا الملف بالنسبة الى لبنان. واستمعنا الى آرائه في هذا الشأن، خصوصا أن مالطا شكلت في فترات معينة محطة لموجات نزوح من افريقيا في اتجاه اوروبا. وبطبيعة الحال، كان لنا نقاش حول الأوضاع في الشرق الاوسط وبخاصة الأزمة السورية وظاهرة الارهاب التي عانينا وما زلنا نعاني منها في منطقتنا، والتي انتقلت عدواها اليوم الى اوروبا".