وزير خارجية فلسطين الدكتور رياض المالكي
استقبل رئيس مجلس الوزراء تمّام سلام في السراي الكبير وزير خارجية فلسطين الدكتور رياض المالكي في حضور السفير الفلسطيني في لبنان أشرف دبور. وبعد اللقاء قال المالكي "حضرنا إلى بيروت للمشاركة في احتفالات اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي تقيمه منظمة الاسكوا، وكان لزاماً علينا لقاء دولة الرئيس تمام سلام، لإطلاعه على آخر تطورات الساحة الفلسطينية خصوصاً بعد الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى رام الله حيث التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي طلب مني شخصياً أن أزور دولة الرئيس لوضعه في أجواء ما حدث من تطورات ليكون لبنان الشقيق دائماً في الصورة". أضاف "تناولنا خلال اللقاء الهم المشترك ألا وهو الوجود الفلسطيني في المخيمات ومتابعة كل هذه القضايا، وقد استمع الرئيس سلام باهتمام للتفاصيل التي أطلعناه عليها. وشاركنا في آرائه وتوجيهاته في كيفية التحرك على المستوى الفلسطيني ضمن الإطار العربي، ونحن دائماً حريصون على المتابعة مع لبنان في ما يتعلق بالتحركات الفلسطينية على المسار الدولي. وكما تعلمون مع انغلاق الأفق السياسي لعدم إمكانية العودة إلى المفاوضات في ما تبقى من عمر الإدارة الأميركية الحالية، لم يبقَ أمامنا إلا التحرك في الإطارين الديبلوماسي والقانوني وللبنان باع طويل وخبرة كبيرة في مثل هذه المجالات، وبالتالي نحن حريصون على التنسيق مع لبنان الشقيق من جهة، والإستفادة من الكفاءات والخبرة لديه من جهة ثانية، مع علمنا أنّ الموقف اللبناني هو دائماً مساعد ومساند ومؤيد وداعم للحقوق الفلسطينية من دون أي تحفظ". تابع" كان هناك رغبة من قبل دولة الرئيس على الإستماع إلى هذه التفاصيل وأيضاً رغبة في تقديم بعض الأفكار والمقترحات والتعبير عن المواقف المساندة والمؤيدة للحق الفلسطيني. بالتأكيد خلال زيارتي في لبنان سيكون لدي الفرصة للقاء العديد من المسؤولين اللبنانيين، بمن فيهم وزير الخارجية جبران باسيل، لتعميم مثل هذه المعرفة والاستماع ألى التجربة اللبنانية والإستفادة منها."