رئيسة وزراء النروج أيرنا سولبرغ في السراي الكبير Erna Solberg
استقبل رئيس مجلس الوزراء تمّام سلام، في السراي الحكومي، رئيسة وزراء النروج أيرنا سولبرغ Erna Solberg والوفد المرافق، وبحث معها في العلاقات بين البلدين وفي أزمة النازحين السوريين في لبنان. وأقام سلام مأدبة غداء على شرف سولبرغ، حضرها الوزيران الياس بو صعب وآلان حكيم. بعد ذلك عقد سلام ونظيرته النروجية مؤتمرا صحافيا مشتركا، استهله سلام بالقول: "سررت اليوم باستقبال رئيسة وزراء مملكة النروج السيدة ايرنا سولبرغ، التي سبق ان تشرفت بلقائها على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة في ايلول الماضي. وكان اللقاء يومها مناسبة لتبادل وجهات النظر حول الحاجة الى مبادرات جديدة للتعامل مع مشاكل المنطقة، وبخاصة مع الازمة السورية وملف النازحين الهائل الناجم عنها، فضلا عن عملية السلام الرامية الى تسوية المشكلة الفلسطينية". أضاف: "أتيحت لنا الفرصة اليوم لإجراء محادثات ودية وبناءة، عرضنا فيها الدور الذي يمكن ان تلعبه النروج للدفع في اتجاه إيجاد الحلول الممكنة لكل هذه الازمات. فالنروج، بما نعرفه عنها من نية صادقة للمساعدة على نشر الاستقرار، والابتعاد عن اي غرضية سياسية خاصة، قادرة على الإفادة من مكانتها، ومن وجودها على مسافة واحدة من جميع الاطراف، من أجل لعب دور بناء في البحث عن حلول ملموسة لمشاكل منطقتنا". وتابع: "نقلت الى السيدة سولبرغ امتناننا للدعم الذي تقدمه النروج الى لبنان في إطار المشاريع التي تمولها وتشرف على تنفيذها، مثل مشاريع إعادة التشجير وبرنامج النفط من أجل التنمية الذي يهدف الى دعم اللبنانيين وتعزيز قدراتهم في تطوير وإدارة قطاع النفط والغاز. ولا بد لي من التنويه هنا بان النروج كانت من أوائل المساهمين في الصندوق الائتماني المتعدد المانحين، الذي أنشأته مجموعة الدعم الدولية للبنان بالاشتراك مع البنك الدولي. وقد تمنيت على دولة رئيسة الوزراء ان تنقل الى جلالة الملك هارالد الخامس والى حكومة النروج وشعبها، تحياتنا الصادقة وتمنياتنا بتمتين العلاقات وتوسيع التعاون بين البلدين".