توقيع مذكرة تفاهم بين المجلس الوطني للبحوث العلمية وسفارة إيطاليا
برعاية دولة رئيس مجلس الوزراء الاستاذ تمّام سلام وقع سفير ايطاليا في لبنان ماسيمو ماروتي وأمين عام المجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور معين حمزة مذكرة تفاهم لدعم مشاريع البحوث التي ينفذها المجلس في العلوم البحرية. شارك في حفل التوقيع في السرايا الكبير وفد من السفارة الايطالية ومكتب التعاون التقني لديها بالاضافة إلى فريق عمل المجلس في مشروع قانا وبحضور أمين عام مجلس الوزراء مفوض الحكومة لدى المجلس الاستاذ فؤاد فليفل. تجدر الاشارة إلى أنه سبق للمجلس أن تعاون مع الجانب الايطالي منذ عام 2008 في المرحلة الاولى من مشروع البحوث البحرية وحصل على المركب العلمي قانا الذي أعيد تأهيله وفقاً للمواصفات العلمية التي حددها المجلس وتمّ تجهيزه بالمعدات الضرورية لدراسة تلوث الشاطىء ومتابعة الحياة البحرية والتنوع الحيوي ورسم خارطة قعر البحر في المناطق الملاصقة للشاطىء اللبناني، وخصّص له المجلس فريقاً علمياً وطاقماً من البحارة لإدارته وصيانته وتنفيذ المشاريع العلمية، كما تم إيواؤه في القاعدة البحرية للجيش اللبناني قرب مرفأ بيروت. خلال 6 سنوات من العمل البحثي والتعاون مع مجلس الإنماء والإعمار ووزارات البيئة والنقل والزراعة والطاقة والمياه، أنجز الفريق العلمي كافة المشاريع التي وضعها أو طلبت منه. وقد تمّت إدارته من خلال لجنة شارك فيها ممثلين عن مجلس الإنماء والإعمار والسفارة الإيطالية وبعض الوزارات في مواضيع محدّدة. مع نهاية المرحلة الأولى من المشروع وبعد مصادقة الحكومة الإيطالية على التقارير العلمية والمالية المتعلقة به، عرض برنامج التعاون التقني في السفارة الإيطالية الإستمرار بدعم البرنامج من خلال تمويل ثلاثة مشاريع بحثية جديدة بقيمة 700 ألف يورو، ينفذها فريق المجلس من مركزي علوم البحار والجيوفيزياء العامل في المركب العلمي قانا، وهي: دراسة جدوى محطات تكرير المياه المبتذلة الجديدة وأثرها على البيئة البحرية والتنوع الحيوي (محطات طرابلس، طبرجا، الغدير وصور). متابعة دراسة مصادر المياه العذبة الموجودة في البحر أمام الشاطىء اللبناني وتحديد مصادرها ونوعيتها وغزارتها (في مناطق شكا، المعاملتين والقاسمية/صور). دراسة أثر مصبات الأنهار وماتحمله من رواسب (ملوثة) على المحيط والبيئة البحرية والمواصفات الجيومورفولوجية للشاطىء (تآكل وتدهور الشاطئ). يشكل هذا الدعم المستمر تأكيداً لأهمية البحوث البحرية التي يجريها المجلس والتي يتعاون على تنفيذها مع مجموعة من الخبراء اللبنانيين والايطاليين وطلبة الدكتوراه مستفيداً من التسهيلات التقنية التي يؤمنها المركب العلمي قانا.