مجلس الوزراء
عقد مجلس الوزراء جلسة خصصت لاستكمال درس مشروع موازنة العام 2015، عند الرابعة من بعد الظهر في السراي الكبير برئاسة رئيس الوزراء تمّام سلام وحضور غالبية الوزراء، الذين غاب منهم وزير الصحة وائل أبوفاعور والسياحة ميشال فرعون. على اثر الجلسة التي استمرت قرابة ثلاث ساعات، تلا وزير الاعلام رمزي جريج المقررات الرسمية الآتية: "بناء لدعوة رئيس مجلس الوزراء، عقد المجلس جلسة عند الساعةالرابعة من بعد ظهر اليوم الثلثاء الواقع فيه 5 أيار 2015 في السراي الحكومي برئاسة دولة الرئيس وحضور الوزراء، الذين غاب منهم الوزيران وائل أبو فاعور وميشال فرعون. في مستهل الجلسة المخصصة لمتابعة دراسة مشروع موازنة العام 2015، توقف دولة الرئيس عند عيد الشهداء ولاسيما شهداء الصحافة، والذي يصادف يوم السادس من أيار، منوها بالدور الذي قام به هؤلاء الشهداء دفاعا عن الحرية والاستقلال، وطلب من الوزراء الوقوف دقيقة صمت احياء لذكراهم، وذكر أن الاعلام ستنكس غدا بمناسبة هذا العيد. بعد ذلك انتقل المجلس الى مناقشة مشروع الموازنة للعام 2015 المخصصة لها هذه الجلسة، فقدم وزير المالية عرضا مفصلا لارقام الموازنة بما فيها مجموع النفقات والواردات المرتقبة. ثم تمت مناقشة مستفيضة لهذه الأرقام ولمختلف بنود الموازنة، وقرر مجلس الوزراء بنتيجتها الموافقة على الأسس والمعايير التي تم اعتمادها من أجل تحديد الأرقام العائدة للواردات والنفقات المرتقبة، كما قرر مواصلة مناقشة تفاصيل الموازنة خلال الجلسة المقرر عقدها يوم الخميس المقبل في 7/5 2015".