سلام : البلد في حالة ضياع في خضم الصراعات السياسية الداخلية
راى النائب تمام سلام ان الاوضاع السياسية والامنية والاقتصادية كلها غير مريحة وتشهد اضطرابات تلو الاخرى على وتيرة تداعيات ذات طابع داخلي وكذلك خارجي . وقال امام وفود بيروتية ومناطقية وعدد من مختاري المصيطبة وبيروت وشخصيات اعلامية وثقافية زارته في منزله اليوم ان هناك شعورا لدى المواطن ان البلد في حالة ضياع في خضم الصراعات السياسية الداخلية بين مختلف القوى، انطلاقا من اصطفافها وراء مصالحها ونفوذها ومكانتها بين محازبيها ومناصريها . والابرز في كل ذلك، هو الاداء الحكومي المتمثل باعتماد سياسة النأي بالنفس عن كل شيئ، والابتعاد عن حسم الامور العامة التي تسيطر عليها حال الفوضى على قاعدة “حارة كل مين ايدو الو “. إن ذلك لا ينفصل طبعا عن ما قيل ويقال باستمرار بان حكومة عرجاء لاتتمثل فيها القوى السياسية كافة في هذه الظروف الدقيقة، لا يمكن لها ان تعبّر عن حالة لبنانية جامعة . واضاف النائب سلام : من جهة اخرى يبدو انه رغم المساحة الكبيرة من عدم الثقة بين القوى السياسية ، هناك جهود حثيثة تبذل في السعي الى التوافق حول قانون جديد للانتخابات، علما ان الوقت يدهم والحديث عن تمديد او تاجيل بدأ يتردد في الكواليس وحتى علنا . ان التمسك باجراء الانتخابات العامة في وقتها هو في رأيي اولوية تتقدم على كل شيئ اخر، حرصا على الحفاظ على الحد الادنى من صدقية مقومات نظامنا الديمقراطي القائمة بموجب اتفاق الطائف ودستورنا الميثاقي، الذي يحتاج الى تدعيم مستمر وتاكيد على خياراتنا الديمقراطية ومستلزماتها من سلم اهلي يعبر بنا في هذه الظروف الصعبة .