المهندس فؤاد مخزومي
استقبل رئيس مجلس الوزراء تمّام سلام  في السراي الكبير رئيس حزب الحوار الوطني المهندس فؤاد مخزومي مهنئاً بحلول عيد الفطر السعيد، وبحث معه في الأوضاع المحلية السياسية والأمنية والتطورات الإقليمية والدولية.  إثر اللقاء، أكد مخزومي وقوفه إلى جانب دولة الرئيس سلام خصوصاً في ما يتعلق برفض تعطيل مجلس الوزراء، مثنياً على الجهود التي يبذلها الرئيس سلام من أجل تجاوز محنة الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية وشلل مجلس النواب، عبر الإصرار على تفعيل عمل الحكومة خصوصاً أن هذه الحكومة جامعة وهي حكومة مصلحة وطنية شارك فيها طرفا النزاع السياسي بهدف ضمان الأمن والاستقرار الاقتصادي والمعيشي. وشدد على أهمية الوقوف إلى جانب سلام ودعم استمرار حكومته، محذراً من أن الوضع الاقتصادي سيء ويتطلب تضافر الجهود والتعاون بين القطاعين العام والخاص لتدارك الاقتصاد وأوضاع الناس الصعبة. وأكد مخزومي أن الحوار ضروري بين المكونات السياسية المختلفة، لافتاً إلى أن الحوار بين "تيار المستقبل" و"حزب الله" على هشاشته شكل نوعاً من الحصانة ضد الفوضى في الشارع، وهذا مهم في هذه المرحلة، لأن لا جدوى من تسعير الخلافات في وقت يجب أن يكون لبنان جاهزاً لتلقف النتائج الإيجابية للاتفاق النووي بين إيران والمجموعة الدولية 5+1، والذي نأمل أن يفتح الطريق أمام البحث الجدي والحقيقي بين الدول الكبرى والدول الإقليمية لإعادة الاستقرار إلى بلدان المنطقة، لما في ذلك من مصلحة للبنان. وتقدم مخزومي بالشكر إلى أهالي بيروت ومختلف الجمعيات والمتطوعين والمتطوعات الذين ساهموا في إنجاح مهرجان رمضانيات بيروتية، الذي شكل علامة فارقة في العاصمة الحبيبة، مما يؤكد توق أهل بيروت لإحياء التراث وشوقهم لأيام الفرح ولم الشمل.