وفد من المبادرة السنية الوطنية
استقبل رئيس الوزراء تمّام سلام، في السراي الحكومي وفدا من المبادرة السنية الوطنية ضم النائب السابق مصباح الأحدب، خلدون الشريف، نبيل الحلبي، أمين بشير، عبد القادر مشاقة، سامر هزيمة وحسان قطب. 
الشريف
بعد اللقاء تحدث باسم الوفد الدكتور خلدون الشريف فقال:"أكدنا لدولة الرئيس تقديرنا لجهوده وصبره في هذا الظرف وأكدنا له أيضا وقوفنا الثابت ودعمنا لصلاحيات رئيس الحكومة وكافة الرئاسات كما تنص عليها وثيقة الوفاق الوطني، وشرحنا له خلفيات مبادرتنا التي نسعى من ورائها الى تحصين لبنان من موجات التطرف وتعزيز الاعتدال بالأقوال والأفعال واعتبار الخلاف في الرأي تحت سقف الثوابت غنى وضرورة لتعزيز الديمقراطية. كما شرحنا له ضرورة إبراز وجه الدولة العادل والتي لا تكيل بمكيالين مع مواطنين متساوين مما يشعر بعضهم أنه مستهدف ومعاقب دون سواه ومدان من قبل المحاكمة دون سواه". أضاف:"شددنا كما دولته على عدم التراخي في التوسع في التحقيق حول التعذيب الحاصل ليس في رومية فحسب، بل في معظم أقبية الأجهزة الأمنية، مع العلم أننا نعتبر نشر الأفلام عن التعذيب في رومية هو رأس جبل الجليد لأن أهالي الموقوفين كانوا قد أبلغونا عن مدى التعذيب الذي يتعرض له ابناؤهم". وختم : "أكدنا لدولته ضرورة تطبيق قرار مجلس الوزراء الذي قضى بوقف العمل بوثائق الاتصال، إذ لا يجوز أن يسجن مواطن بناء على إخبار بتهمة الارهاب، كما تمنينا عليه أن يوعز للكل بضرورة فتح السجون أمام المنظمات الإنسانية والحقوقية لأن كل الدراسات تشير الى أن سجن رومية هو من بين الأسوأ عربيا، فكيف على المستوى الدولي"؟.